التقنية لمن يفهم

تحليلات مواقع التواصل الاجتماعي: مؤتمر الأخوة الإنسانية والقداس البابوي في الإمارات

198

شهد الرابع والخامس من فبراير حدثين تاريخيين في دولة الإمارات العربية المتحدة. الحدث الأول يتمثل في مؤتمر الأخوة الإنسانية الذي تزامن مع استضافة الإمارات للبابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر؛ لمناقشة تعزيز العلاقات بين الديانتين. أما الحدث الثاني فهو القداس البابوي الذي ترأسه بابا الفاتيكان، في مدينة زايد الرياضية وسط حضور ما يناهز 135 ألف شخص‎.

حرصت ميلتووتر – الشركة الرائدة عالميا في مجال الرصد الاعلامي – على مراقبة نسبة تفاعل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع هذه الأحداث.

وصل عدد المنشورات التي ناقشت مؤتمر الأخوة الإنسانية والقداس والشخصيات الدينية 157,360 منشورًا في غضون أسبوع واحد.

الأخوة الإنسانية, ميلتووتر
تحليلات مواقع التواصل الاجتماعي بينت ارتفاعا كبيرًا في عدد المنشورات خلال اليومين الماضيين وتحقيق أعلى نسبة تفاعل في العالم يوم 4 فبراير.

تزامن مؤتمر الأخوة الإنسانية مع عام التسامح

انطلقت هذه الفعاليات احتفالاً بـ 2019 عام التسامح والذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لتعزيز روح التسامح والتعايش التي تتمتع بها دولة الإمارات وترسيخ دورها كعاصمة عالمية للتسامح. وعند تحليل المنشورات المتعلقة بالأحداث التاريخية وجدت ميلتووتر أن كلمة “التسامح” كانت من الكلمات المفتاحية الأكثر استخدامًا.

الأخوة الإنسانية, ميلتووتر
شهد عدد المنشورات المتضمنة لمصطلح “عام التسامح” باللغتين الإنجليزية والعربية ارتفاعا بنسبة 368٪ عالميًا وذلك خلال فترة تنظيم المؤتمر العالمي للإخوة الإنسانية.

الإيمان” و “السلام” و “الأمل” أيضًا من ضمن الكلمات الرئيسية الأكثر استخدامًا في المحادثات الاجتماعية المتعلقة بمؤتمر الأخوة الإنسانية وعام التسامح.

اللغات والتوزيع الجغرافي

كانت اللغة العربية اللغة الرئيسية المستخدمة في منشورات مواقع التواصل الاجتماعي حيث بلغت نسبة المنشورات العربية أكثر من ثلثي المحادثات (70٪) وتليها الإنجليزية (27٪) ثم الإسبانية (1٪) والإيطالية (1٪).

أما التوزيع الجغرافي للمنشورات كانت أعلى نسبة مشاركات من الإمارات العربية المتحدة (22٪) تلتها الولايات الأمريكية المتحدة ومصر والمملكة العربية السعودية.

زيارات بابا الفاتيكان الرعوية الدولية

الأخوة الإنسانية, ميلتووتر
حصدت زيارة بابا الفاتيكان إلى دولة الإمارات أكبر قدر من المحادثات الاجتماعية المباشرة على مستوى العالم، حيث نالت على أكثر من نصف التغطية الإعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي.

قامت ميلتووتر بتحليل حجم منشورات مواقع التواصل الاجتماعي المرتبطة بزيارات بابا الفاتيكان الدولية لأوروبا وأمريكا الجنوبية والشرق الأوسط خلال الأشهر الستة الماضية.

الرموز التعبيرية (Emoji) الأكثر استخدامًا

الأخوة الإنسانية, ميلتووتر

مكّنتنا تحليلات المنشورات مواقع التواصل الاجتماعي من معرفة أن علم دولة الإمارات كان الأكثر استخدامًا (20٪ من الرموز التعبيرية المستخدمة). كما حلت إيموجي “الكاميرا” و “كاميرا الفيديو” في المركزين الثاني والثالث على التوالي والتي تم استخدامهما في التغريدات التي تضمن الصور ومقاطع الفيديو التي التقطت في الفعاليات. أما إيموجي “القلب” و “الحمامة” فكلاهما يرمز إلى الإيجابية المحيطة بهذه الأحداث.

هل أعجبك هذا المقال؟
سجّل بريدك الإلكتروني في قائمة عاجل التقنية البريدية لتلقِّي التحديثات اليومية مع أحدث أخبار التقنية.